احتفت الأمم المتحدة بهدية من المغرب، تعود إلى أبريل من عام 1963، منحها إياها فنان من مدينة فاس باسم المغرب.

ونشر حساب موقع الأمم المتحدة بالعربية على موقع التواصل الاجتماعي صورة للوحة المهداة من المغرب، فيما تفاصيلها منشورة على الموقع الرسمي للمنظمة، توضح بأنها “أنجزت بالأسلوب الأندلسي في القرن الثاني عشر، ونفذت كلها باليد من قبل أحد الفنانين في فاس”.

ويبلغ حجم اللوحة 15′-8″ X 8′-2″، ونفذت كلها باليد من قبل أحد الفنانين في فاس، وتوجد بها ثلاثة نقوش، واحدة على الإطار الخشبي، وهي من سورة الحجرات الآية 13 من القرآن، التي تقول: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ”.

وتحمل اللوحة على “ديباجة ميثاق الأمم المتحدة” منحوتة باللغة العربية، كما تحمل في الجزء الأحمر منها عبارة: “ميثاق الأمم المتحدة” باللغة العربية.